الاثنين، 12 مايو، 2014

قصة نهر النيل ومصر العظيمة

إختفاء نهر النيل

هذاهوالنيل بطل قصتنا.
وهو أغلى مانملك نحن المصريون.
هل تصدق أن هذانهرناِِِِ؟
نهرالنيل و فى مصرنا؟!
هذا كان حقاًشكل النيل فى وقت الفراعنة.

كان الفراعنة يقدسون النيل,فمياهه عذبة,وجميلة,ونظيفة,وطميه خصب,فيزرعون من حوله كثيراًمن الزراعات كالقمح والقطن.
وكان النيل سعيدا,ًلأنه كان نظيفاً.
وكان يعاقب كل من يقذف فى مياهه أى شئٍ عقابا ًشديداً.
واليوم نمشى على ضفاف النيل.
ولانستطيع النظر إليه.
فهناك بنايات عالية تخفيه.
نضطر إلى النظر إليه من أعلى,فما زال الجميع يحبون النيل بشدة.
ويذهبون إلى أبعد مكان ليسلموا عليه.
مازلنا كالفراعنة نشرب منه ونستخدم مياهه فى الغسيل والطبخ والزراعة,ومازلنا نتنفل عليه وننقل عليه بضاعتنا.
لا أحد يعلم من بدأ فى التخلص من القمامة فى النيل!
تخلصنا من المجارى,ونفايات المصانع,ومنتجات البترول,والمنظفات فى النيل.
النيل لم يعد سعيداً كما كان أيام الفراعنة.
اليوم النيل حزين.
صرخ فينا النيل:كفا.أرجوكم!
تلوثت مياهى,وأصبحت غير صالحة للشرب,وقلت أسماكى.
ولم يستمع إليه أحد.
وفى صباح يوم ذهب الناس ليلقوا تحية الصباح على  نيلهم,ولكن...أين هو؟
اختفى النيل تماماً.لقد هرب.
شعر الجميع بالحزن وبحثوا عنه كثيرا ً.
لم تعد مصرهى مصر.
فكيف تكون مصر بدون النيل؟
كيف تكون مصر دونه؟
تكون هكذا!
لاشئ سوى صحراء!
لقد قرر النيل الهروب من مصر.
ولكن لايدرى إلى أين؟
إنه يبحث عن مكانٍ يعتنى فيه الناس به ويحترموه.
فى هذا الوقت خرج جميع المصريين كلهم!ليبحثوا عن النيل.
فكيف يعيشون بدونه؟
لم يذهبأهل مصر فقط للبحث عن النيل.
خرج أهالى كل البلاد التى على ضفافه.
فالنيل نيلهم أيضاً.
لف النيل حول العالم.
ورحب به الناس كثيراًفى كل مكان.
لف أهل النيل العالم بحثاً عنه.
وكان يقال لهم لقد مر النيل من هنا وترجيناه أن يبقى ولكنه رحل.
عاد المصريون إلى مصر محبطين.
ففوجئوا بالنيل فى مكانه مبتسماً ويقول:أنتم أهلى وهذه أرضى.
ولا أستطيع أبداً البعد عنهم.
ومنذ هذا اليوم والمصريون يرمون بالمخلفات فى المدافن الصحية.

وويلٌ لمن يفكر فى القذف بأى شئٍ فى النيل.